مركز الاتصال والإعلام

 1445/09/25

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، ومركز طب وجراحة الأعصاب والإصابات بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة والتابع للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني.

وعقب وصول سموه عزف السلام الملكي، ثم ألقى معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر القناوي كلمة عبر فيها سعادته واعتزازه بتشريف سموه لافتتاح أحدث المشروعات الطبية بالوزارة، مما يعكس رؤية القيادة الرشيدة - أعزها الله - ويجسد حرص سمو وزير الحرس الوطني وتطلعاته الدائمة في تطوير وتحديث المرافق الصحية، وتوجيهاته الكريمة لتوفير أفضل الخدمات الطبية المتقدمة والتي تشكل اضافات نوعية فاعلة للقطاع الصحي بالمملكة.

ثم شاهد سمو وزير الحرس الوطني عرضاً مرئياً عن المشروعات الطبية التي تم افتتاحها شملت مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، الذي تم تشييده وفق أعلى المواصفات العالمية للتصميم المستدام الذي يراعي الطاقة والبيئة والارتباط مع المنظومة الصحية المحيطة بفاعلية وكفاءة على مساحة بناء تبلغ (100.000م 2) بارتفاع 14 طابقاً وبسعة 467 سرير وحصل على اعتماد الريادة في الطاقة والتصميم البيئي من المجلس الأمريكي للمباني الخضراء (LEED).

ومركز طب وجراحة الأعصاب والإصابات الذي تم تشييده وبناؤه بمواصفات عالمية في التصميم المستدام وعلى مساحة بناء تبلغ (60.000م2) بارتفاع 6 طوابق وبسعة 252 سرير، وتم تجهيزه بأحدث التقنيات في أدق التخصصات العصبية بإشراف كوكبة من الكوادر الصحية من المؤهلين تأهيلا عاليا لتعزيز الخدمات الصحية المقدمة ليكون منبراً للعلم والتدريب والبحث والابتكار في هذا المجال.

بعد ذلك تجول سموه في أجنحة ومرافق مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال ومركز طب وجراحة الأعصاب والإصابات، مطلعاً على ما تحتويه من أجهزة طبية متقدمة تم تجهيزها بأحدث التقنيات التشخيصية والعلاجية.